// // اترك تعليقك

15 معلومة تشرح قصة الاعتداء على مسيحيي سيناء

فرت نحو 40 أسرة مسيحية من مدينة العريش المصرية إلى مدينة الإسماعيلية، بعدما قتل مسلحون مجهولون سبعة مسيحيين خلال أقل من شهر في حوادث متفرقة استهدفتهم في شمال سيناء.
إليكم أبرز تطورات الأحداث:
o رصدت منظمات حقوقية مغادرة نحو 40 أسرة قبطية من العريش إلى الإسماعلية خوفًا من تهديدات إرهابية.
o عملية التهجير جاءت ردًا على مقتل 7 أقباط على يد مسلحين في العريش في أقل من شهر.
o بلغ تعداد الأقباط بالعريش حوالي 1700 ينتمون لقرابة 60 أسرة، وفقا لمصدر كنسي في العريش.
o قبل أسبوع، بث فرع تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء تسجيلًا مصورًا يهدد فيه مسيحي مصر.









o وأدانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية "الأحداث الإرهابية المتتالية في شمال سيناء"، التي تهدف إلى "ضرب الوحدة الوطنية وتحاول تمزيق الاصطفاف جبهة واحدة في مواجهة الإرهاب الغاشم الذي يتم تصديره لنا من خارج مصر".
o وعدت وزيرة التضامن غادة والي، الأقباط النازحين بالعودة إلى منازلهم في غضون 10 أيام.
o قدمت الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية دعمًا للعائلات النازحة بواسطة شاحنة محملة بالأثاث والإعاشات.
o توافدت المنظمات الخيرية على الإسماعيلية لتقديم الدعم المادي والمعنوي للنازحين.


o فتحت مطرانية الأرثوذكس بالإسماعلية حسابًا بنكياً لتلقي التبرعات للأقباط النازحين.
o عقب ثورة يناير 2011، استهدف مسلحون كنيسة العائلة المقدسة بمدينة رفح شمالي سيناء.
o تعرضت الكنيسة مرة أخرى لمحاولة استهداف، بيد أن الجيش أحبط الهجوم في 2013.
o قدم نواب في البرلمان طلبات عاجلة إلى وزير الداخلية لسؤاله عن الوضع الأمني في سيناء وتهجير الأقباط.
o نفذت قوات الجيش والشرطة حملات أمنية لضرب الإرهاب في شمال سيناء، بعد تزايد الهجمات التي استهدفت الأقباط في العريش.

o أصدر محافظ شمال سيناء قرارا للمصالح الحكومية والمدارس والجامعات باعتبار الموظفين والطلاب من الأقباط المتغيبين عن العمل في إجازة مفتوحة، لحين استقرار الأوضاع الأمنية.
o عملية تهجير أقباط سيناء جاءت بعد قرابة شهرين من تفجير الكنيسة البطرسية في قلب القاهرة، والتي قتل فيها 29 شخصا.
هذا الخبر منقول من : مصراوى